باحث سعودي يكشف عن كارثة حقيقية تُهدد حفر الباطن

سنان خلف
سنان خلف
محرر أخبار جوية- قسم التواصل الاجتماعي
2017/10/24 م ، 1438/02/04هـ

 
حذّر الباحث والإعلامي محمد بن سليمان اليوسفي؛ سكان محافظة حفر الباطن من الخطر الذي يشكله وادي الباطن، وما سيؤول إليه عند هطول الأمطار الغزيرة؛ نظراً لوقوع الأحياء في بطن الوادي وعدم إنشاء قنوات واسعة تستوعب المياه المتدفقة من حوضه الطويل، ودعا المسؤولين إلى تدارك الأمر قبل وقوع الكارثة المحتملة.

 

وقال اليوسفي؛ لـ "سبق": "أعرف المنطقة وكامل مجرى وادي الباطن من حوضه الأساسي فيما يسمّى أم عْشَر؛ الذي يبعد عن محافظة حفر الباطن بأكثر من مائة كم حتى وصوله إليها، وأعرف أيضاً المحافظة تماماً منذ كانت قرية صغيرة قبل إنشاء الأحياء الواقعة الآن في بطن الوادي، ورغم أن مجاري الأودية التي أقيمت عليها تجمعات سكانية في بعض مناطق المملكة مشكلة بنسخ مكررة إلا أنني أرى أن حفر الباطن مع واديها لا يماثلها أيّ مدينة أخرى في المملكة من حيث طبيعتها وخطورتها؛ لأن الوادي طويل من منبعه الأساس، وله روافد؛ فضلاً عن أنه يخترق المدينة في المنتصف من أول جنوبها الغربي حتى آخر شمالها الشرقي بطول أكثر من 10 كلم".

 

وأضاف: "كنت أتعجب من التساهل مع ما يحدث في حفر الباطن، ومن تراكم الأخطاء على مدى 40 عاماً، وكيف أن البنيان زحف والأحياء تمدّدت دون إنشاء "قناة واسعة" في مجرى الوادي داخل المدينة، على أن تترك دون أيِّ تعدٍّ؛ حيث إن الوادي ومسألة توقّع جريانه مستقبلاً بكامل قوته؛ مثلما كان يحدث قديماً، أشبه بقنبلة موقوتة، وأسأل الله أن يحفظ السكان وألا يسبّب خسائر لا نعلمها".

 

وأردف: "أما الحلول التي جاءت لاحقاً لتدارك الوضع القائم كالقناة "الضيقة والقصيرة" الواقعة وسط المدينة أو سد وحيد بعيد عن المحافظة أو السواتر الترابية المؤقتة فهي مسكنات لن تجدي وليست جذرية، باعتبار أننا في مناخ متقلب يمكن أن تهطل الأمطار، في موسم ما، بغزارة شديدة مثلما حدث أخيراً في جدة وأبها والدلم".

 

وتابع: "أتوقع أن التساهل ترسخ لأن الوادي لم يجر خلال ثلاثة عقود تقريباً مثلما كان كبار السن من أهالي المحافظة يشاهدون ونشاهده سابقاً قبل التعدّي على مجراه، مع أن السيول هطلت في سنوات مضت بغزارة نسبية لكنها محدودة؛ إذ لم تكن على كامل مجرى الوادي، أبرزها حدث عام 1424هـ، وسنوات أخرى كانت السيول تعطل حركة السير، وكأنها ترسل إنذارات لتنبيه الغافلين".

 

وأوضح: "تواصلت مع مسؤولين سابقين في بلدية حفر الباطن وربما أن المشكلة بوضعها الحالي أكبر من إمكانات البلدية، وكتبت مرات مستشهداً بالخرائط الطبوغرافية والصور، على أمل أن تجد المشكلة الحل، وفي المرة الأخيرة ذهبت متتبعاً مجرى الوادي بالتصوير الجوي، وبمقارنة الخرائط القديمة بالحديثة، وذكرت أن السبب الذي قد يضاعف من الخسائر المتوقعة لو هطلت أمطار غزيرة على كامل مجرى الوادي، هو كثرة تعداد سكان حفر الباطن بحسب الإحصاءات الرسمية".

 

واختتم "اليوسفي"؛ قائلاً: "أرى أن الحل الجذري للمشكلة؛ رغم تكلفته المادية، أن يُحدد مسار الوادي داخل المدينة بدقة ويزال البنيان المقام عليه ويعوّض السكان بمساكن جديدة، بحيث يكون مجراه داخل المدينة عبارة عن قناة واسعة تستوعب سيولاً تتراكم على مدى أكثر من 100 كم، أو النظر في تحويل مجراه قُبيل وصوله إلى المدينة حتى خروجه منها، مع ضرورة إنشاء شبكة تصريف سيول داخل المحافظة تستوعب السيول؛ لأن الجهة الغربية من المدينة نفسها رافد للوادي بالسيول؛ لا سيما أن معظم أحياء حفر الباطن واقعة وسط منخفض واسع يشبه الحفرة الكبيرة".

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً

سوريا مناطق سوريا

دمشق اللاذقية حلب حمص حماة السويداء درعا ادلب طرطوس القنيطرة دير الزور البوكمال الحسكة تدمر الرقة الثورة النبك يبرود الزبداني دوما جبلة منبج القامشلي بانياس الرستن السلمية مصياف صافيتا تل الأبيض الباب داريا السفيرة رأس العين الميادين أعزاز جوبر عفرين معرة النعمان القطيلبية عين العرب أريحة الشيخ بدر القصير جسر الشغور معرة مصرين تل كلخ جرابلس حارم قطنا المالكية محردة الصنمين السقيلبية الحفة القطيفة القرداحة شهبا ازرع دريكيش المخرم الفيق البهلولية البهلونية قسطل كسب صلنفة كفرون صوران طيبة الامام حلفايا تل سلحب كفر زيتا مشتى الحلو جزيرة ارواد هبات نزل درباسية عناد الزور شمر زلة ذعير صلخد أم الزيتون ولغا الحسينية عربين التل حرستا انخل الشيخ مسكين طفس القسيم هجين صبيخان تلبيسة سراقب سربيون عين كبريتية غربيل صيدنايا معرة صيدنايا الجولان قلعة الحصن اليعربية قلعة بني قحطان قلعة حديد قلعة الرحية قلعة الشيح قلعة المهالبة قلعة جندل قلعة نجم قلعة السكة قلعة شميميس قلعة الرحبة قلعة المرقب مجدل شمس جبل قاسيون معلولا رنكوس جبل العرب القدموس أفاميا أوغاريت عمريت الرصافة دورا أوربوس ماري إبلا قنوات بصرى تل حلف عدرا الحراك القورية مخيم اليرموك صحنايا عين ترما زملكا جرمانا جيرود كفر بطنا كفر لاها خان شيخون نوى نبل كفر نبل سلقين كفر سلقين سقبا يلدا الكسوة حران العواميد الرحيبة دير عطية تل دير عطية سرغايا مرمريتا شين القريتين وادي العيون قسطل معاف دركوش أرمناز الدانا عامودا تل بيدر تل حميس تل براك تل تمر الشدادة مركدة البصيرة صيدا عين الفيجة جبل أبو رجمين مطار دمشق الدولي مطار حلب الدولي عرنة ريف دمشق