اليوم هو أول أيام الخريف في علم الأرصاد الجوية

مثنى حزيّن
مثنى حزيّن
محرر أخبار - قسم التواصل الاجتماعي
2016/09/01 م ، 29/11/1437هـ
اليوم هو أول أيام الخريف في علم الأرصاد الجوية
اليوم هو أول أيام الخريف في علم الأرصاد الجوية

 هُناك اختلاف ما بين موعد بداية فصل الخريف في علم الأرصاد الجوية وبدايته من الناحية الفلكيّة،حيثُ يُعتبر اليوم الأول من شهر أيلول/سبتمبر هو أول أيام فصل الخريف من في علم الأرصاد الجوية في النصف الشمالي من الكرة الأرضية.

 

وتبدأ اعتباراً من هذا اليوم (الأول من أيلول/سبتمبر)  ملامح التغيير في توزيع الأنظمة الجوية حول العالم،وبداية اندفاع الهواء البارد من العروض العُليا نزولاً بالتدريج نحو مناطقنا العربية.

 

و في هذه الفترة يبدأ فصل الصيف بالانهيار والرحيل عن المناطق القطبية والعروض العليا و العروض شبه القطبية، حيث تتسارع رحلة الشمس الظاهرية نحو الجنوب، ويزداد طول الليل.

 

عُلماء الطقس قرروا أن الخريف يبدأ بتاريخ 1-9 أيضاً لغايات تسهيل عملية أرشفة المعلومات و ترتيبها،فاعتبروا أن الخريف يشمل 3 أشهر بالتمام و الكمال هم أشهر سبتمبر/أيلول و أكتوبر/تشرين أول و نوفمبر/تشرين ثاني،في حين أن الشتاء يبدأ يوم الاول من كانون أول/ديسمبر من كُل عام.

 

بداية فصل الخريف من الناحية الفلكية

 

أما عن موعد بدء فصل الخريف من الناحية الفلكية لهذا العام،فهو يرتبط دوماً بموعد ظاهرة الاعتدال الخريفي،والتي تحدُث هذا العام بتاريخ  23-9-2015، يتساوى الليل والنهار،وتتعامد الشمس على خط الاستواء.

 

وبعد هذا اليوم، تُصبح ساعات الليل والظُلمة أكثر من ساعات الإضاءة الشمسية، ما يعمل على إنخفاض حرارة القسم الشمالي من الكُرة الأرضية بشكل تدريجي ، ولكن دون أن يمنع ذلك من حُدوث موجات حارّة أحياناً على بعض الدول العربية، خاصة في بداية فصل الخريف.

 

 ويُعتبر فصل الخريف فترةً انتقالية تتغيّر فيها الأجواء و يزداد اضطرابها على العديد من الدول العربية، حيثُ يزداد تعمُق و توغل الأحواض الباردة القادمة من الشمال نحو الجنوب مما يولّد حالات عدم استقرار جوي تعمل على بداية موسم الأمطار فعليّاً في العديد من المناطق العربية.

 

كما يُعتبر فصل الخريف،موعداً للأمطار وحالات عدم الاستقرار الجوي في شبه الجزيرة العربية،وانخفاض درجات الحرارة من مستوياتها الأربعينية المُرهقة في الصيف،نحو مستويات أكثر اعتدالاً.

  

ويُعتبر الخريف هو فصل الإنتظار و الأمل لدى الفلّاحين والمزارعين الذين ينتظرون بوادر  وأخبار هُطول الأمطار لتجهيز الأراضي الزراعية و التحضير للموسم الزراعي القادم.

 

إضافة لذلك تشهد أشهر هذا الفصل عادةً زيادة في وتيرة الإصابات بأمراض الجهاز التنفسي نتيجةً لزيادة تقلُب درجة الحرارة واختلافها،وذلك قبل استقرار الهواء البارد في المنطقة العربية خلال أشهر  الشتاء.

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً